آخر الأخبار

ملخص كتاب فن الحرب - مصدر علوم الحضارة الصينية

 ملخص كتاب فن الحرب - مصدر علوم الحضارة الصينية

بعد قراءتك لـ ملخص كتاب فن الحرب ، الذي قام بتأليفه سن تزو، الذي تمّت ترجمته إلى ثلاثين لغة في العالم، سوف تُدرك أن هذا الكتاب يعتبر مصدرًا هامًا لقواعد وأُسس علوم استراتيجية هامة، مثل الاقتصاد، التجارة، السياسة والحرب، وقد أصبح الكتاب هو المرجع الرئيسي لكل مَن خاض حربًا.

ملخص كتاب فن الحرب - مصدر علوم الحضارة الصينية

لمحة سريعة عن ملخص كتاب فن الحرب

حكاية تأليف الكتاب تعود إلى أكثر من ألفان وخمسمائة عام، عندما بلغ إلى مسامع الملك هوو لوو الصيني، أن هناك كاتب يتميز بالمهارة والشهرة والحكمة في مجال الحرب، فاستعان به ليضع خلاصة خبرته من خلال تأليف كتاب.


وعندما قرأ الملك ما كتبه المؤلف تزو، قام بتعيينه قائد جيش المملكة، واستطاع الكاتب أن يقوم بتدريب الجنود وأن يحقق انتصارًا هائلًا، على الرغم من قلة عدد الجنود في هذا الجيش، ممّا جعل المملكة تتوسع وتوالي انتصاراتها.


وعند حدوث ذلك أُصيب الملك بالغرور، ولم يعُد يستمع إلى نصائح تزو، ممّا جعله يقرر أن يغادر المملكة، ويمضي بقية حياته بالغابات، ممّا مهّد له أن يقوم بتنقيح الكتاب الأصلي والتعديل عليه، ليخرج لنا الكتاب بهذه الصورة العظيمة، والكتاب يتكوّن من ثلاثة عشر فصل.


والجدير بالذكر أنّ؛ خلال حرب الخليج، استعانت الولايات المتحدة بهذا الكتاب، بل وفرضت على أي جندي أن يتعلم ما جاء فيه من قواعد ومهارات وفنون الحرب.

الفصل الأول من ملخص كتاب فن الحرب - كيف تخطط للحرب

أوضح الكاتب في هذا الفصل أن؛ الحرب تمثّل حياةً جديدة لدولة والهلاك لدولة أخرى، حيث تنتقل الدولة الهالكة إلى فقدان الاستقرار والأمن، وتنتقل إلى مرحلة الضعف والفقر، وأوضح تزو أن للحرب فن وقواعد تحكمه، ومن أهم هذه القواعد القانون الأخلاقي، والذي يتمثل في أن الجنود يتبعون أوامر قائدهم، ويستطيعون مواجهة أي خطر بدون خوف.


ومن أهم القواعد أيضًا ما أطلق عليه السماء، وكان يقصد بها ما هي الظروف المناخية للدولة التي سوف تُقام الحرب معها، لتحديد التوقيت المناسب، هذا إلى جانب قاعدة الأرض، والتي تتمثل في أن يعرف الجنود ما هي نوعية الأرض التي سوف يخوضونها، هل هي ضيقة أم مفتوحة، وما هي المسافة التي سوف يقطعونها من أجل الحرب.


إلى جانب التدريب الجيد واستعدادات الحرب، وكيف يتم تقسيم الوحدات للجيش، والرتَب التي يكتسبها القائد حسب كفاءته، وفي إشارة سريعة منه، قال أن كل تلك العوامل إذا تمّ الالتزام بها من القائد والجنود سيكون النصر مؤكدًا.

الفصل الثاني من ملخص كتاب فن الحرب - أنواع الخطط الحربية

أكد تزو على أن ليس هناك خطط ثابتة من الممكن للقائد أن يتبعها، بل أنها متغيرة، وذلك على حسب ظروف العدو وتحركاته، وأوضح أن هناك بعض الحيّل التي تجعل القائد يخدع عدوه، فالحرب في النهاية خدعة، وقد لخص تزو حيل الحروب فيما يلي:

حيل الحروب لخداع العدو

1 - على الجيش أن يتظاهر بالضعف، وأن يعلن القائد أن عدد الجنود صغير، ويعجز عن المواجهة.
2 - التظاهر بالفوضى بين الجنود، وهذا يعتبر خداع للعدو.محاولات مستمرة للاستفزاز، 3 - وهذه المحاولات نتيجتها أن يتسرع العدو ويقع في أخطاء كبيرة.
4 - دراسة طبيعة العدو، فإن كان جنود العدو من النوع الذي يجب أن يأخذ راحة، لا تمنحهم هذه الفرصة، وشن هجماتك بشكل متكرر عليهم.
5 - عمل شنّات وهجوم عندما لا يتوقع العدو حدوثها.
ملخص كتاب فن الحرب - مصدر علوم الحضارة الصينية

الفصل الثالث من ملخص كتاب فن الحرب - نصائح للقادة قبل التخطيط لشن الحرب

خصّص المؤلف الفصل بالكامل من أجل توجيه النصائح لقادة الحرب، ولم تكُن هذه النصائح من أجل التطبيق خلال الحرب، بل أنها نصائح لابد وأن يتم العمل بها قبل الحرب بمدة كافية، وأشار أن على كل القادة أن يأخذوا تلك النصائح في حسبانهم بشكل جدّي.


ومن أهم هذه النصائح حساب تكلفة الحرب، هل سوف يكون عبء على الدولة أم أنها تستطيع القيام به، فالتكلفة هي التي سوف تمكّن القائد من شراء معدات حربية وطعام للجنود، وكذلك تدريبهم الذي يستغرق الكثير من الوقت والمال، والاستعانة بالعلماء المتخصصين في علم النفس، من أجل تدريب الجنود وإثارة غضبهم نحو العدو، ووضع مميزات كثيرة عند تحقيق الانتصار.

الفصل الرابع والخامس من ملخص كتاب فن الحرب - ما هي قواعد الهجوم الخادع

أوضح الكاتب بشكل متخصص جدًا القواعد التي يتم بها الهجوم الخادع، وأشار إلى أن هذه القواعد تتمثل في أربعة قواعد ثابتة، نذكر منها على سبيل المثال: تعطيل الخطط الكاملة للعدو وعمل هجوم مضاد عليه، ممّا يجعل قواته تتشتت، والابتعاد نهائيًا عن محاصرة مدن لها أسوار عالية.


حيث أن هذا يؤدي إلى أن الجنود تستنزف طاقتها وقوتها.. وغيرها من القواعد الأخرى التي إذا تمّ اتّباعها قد تضع الجيش في المقدمة، كما ألقى الضوء تزو عن تصرفات على القائد أن يبتعد عنها تمامًا أثناء الحرب، لأنها تُعرّض الجيش بأكمله إلى الخطر.


مثل أن يصدر القائد أمرًا للقوات بالرجوع أو التحرك دون أن يكون على علمًا بإمكانية تنفيذ هذا الشيء، كما وضع خمس قواعد لتحقيق النصر، منها تحديد الوقت والتعامل مع كافة الجيوش بقواتها، والتجهيز الجيد ودراسة العدو، وأن يعطي حاكم البلاد الصلاحيات الكاملة لقادة الحرب.

من الفصل السادس إلى التاسع من كتاب فن الحرب

ألقى الضوء تزو في هذه الفصول على المناورات التكتيكية، وأعطى لها بعض النصائح، التي أهمها مراعاة تطبيق السلوك الأخلاقي من الجنود، كما تكلّم عن القوة العسكرية الاستراتيجية، والمقصود بها تحمُل الجيش ما تحمله الحرب من أعباء، فقد تكون المناورات شاقة جدًا، لذلك عليك أن تختبر قوة جيشك والقدرة التي يتمتع بها.


وأشار تزو في نقطة في غاية الأهمية، إلى أن تقييم الحرب بمَن هو الرابح ومَن الخاسر يحدث منذ بداية الحرب، وقبل خوض المعارك، وقال أن الطرف الذي يصل إلى ساحة القتال أولًا هو الطرف المنتصر ممّا لا شك فيه، لأن الطرف المتأخر لابد وأن يكون قد أُنهك في الطريق.


ولم ينسى تزو أن يضع حيّل تخطيطية من أجل الفوز بأي معركة حربية، مثل أن يقوم الجيش برسم مخطط وعمل معسكر، والجدير بالذكر أنه هو أو مَن وضع نواة عمل معسكر للجيش من أجل التخطيط للحرب، وأشار أنه لابد من عمل شيء مُبهم للعدو، يحتار في أن يفسره، ممّا يجعل الجيش المعادي مُضلل.

من الفصل العاشر إلى الثالث عشر

لم ينسى المؤلف إلقاء الضوء على أهمية الجواسيس في الحروب، والتي صنّفهم إلى العديد من الأنواع، كما أشار إلى الطرق المختلفة للهجوم، والتي قد تكون من خلال النار أو الأسلحة، وأكد على أن التضاريس لها دور كبير في إدارة الحرب.


وفي نقطة تبلغ غاية الذكاء من المؤلف، أشار إلى العلامات التي تدل على اقتراب وصول جيوش الأعداء، مثل الطيور، الغبار، الغبار المنخفض، إلى جانب أن اجتماع الطيور بأرض الحرب، يُشير إلى أن من المستحيل أن القوات قد اقتربت، لأن الطيور لا تتجمع إلا في مكان آمن ليس به أحد.

نهاية الملخص

بهذا نكون قد انتهينا وإلي اللقاء مع كتاب آخر

لا تنسي قراءة كتاب كفاحي هتلر

المصادر كتاب المؤلف و ويكيبيديا