آخر الأخبار

ملخص رواية أحببتك أكثر مما ينبغي للكاتبة السعودية أثيرالنشمي

 ملخص رواية أحببتك أكثر مما ينبغي 


رواية أحببتك أكثر مما ينبغي هي إحدى روايات الكاتبة السعودية أثير عبد النشمي، التي  عبرت عن المشاعر التي تواجه المرأة عندما تقع في الحب بصدق، وتوضح قضية فلسفية وهي  التناقض في الحب، أما حب الحبيب أو حب الذات، وكيف الغيرة تدمر العلاقات وتجعل الحب باهتًا وحزينًا.


ملخص رواية أحببتك أكثر مما ينبغي للكاتبة السعودية أثيرالنشمي


من مؤلف رواية أحببتك أكثر مما ينبغي ؟

المؤلفة هي أثيرعبدالله النشمي، كتابة سعودية شابة، ولدت عام 1984م في الرياض المملكة العربية السعودية، ولديها أربع أخوات أحد واحد وثلاثة فتيات، وتمتعت أثير النشمي  بالأدب العالي، والأسلوب الراقي الذي طغي علي جميع روايتها.

ومن الروايات التي قامت أثير النشمي ( فلتغفري _ ذات فقد _ عتمة الذاكرة _ في ديسمبر  تنتهي الأحلام. ورواية أحببتك أكثر مما ينبغي .

الرواية في الأدب السعودي


الروايات هي ذاكرة تعيش لتذكر لحظات الأمل والحزن الذي يعيشها الإنسان،  فهي توضح التحولات التي تحدث في حياتنا، فهي سجل حاضرنا وماضينا. وهكذا تروي الكاتبات السعوديات حكاياتهم اليومية في قصص تأخذ القلب، فتثير مدامع العين لتفتح جداولها لتنهمر الدموع على تلك الأحاسيس الراقية وقصص الحب الحزينة.

على الرغم من ندرة الأدب السعودي النسوي مقابل الأدب العربي بشكل عام، ولكن نجد أن أثير النشمي قد كسرت القاعدة، وأحدثت ضجة بروايتها المبدعة، فتألق نجمها في سماء الأدب العربي.

في ملخص رواية أحببتك أكثر مما ينبغي نجد أن أثير النشمي قد عبرت ببراعة عن طبيعة المرأة في المملكة العربية السعودية، ولكن طبيعة البيئة الحديثة للمملكة التي دمجت الحداثة والأصالة العربية معًا فرضت نفسها على روايات أثير النشمي لتثير الكثير من الجدل حول المستجدات في حال تلك المرأة.

لذلك تعتبر الرواية السعودية كممثل جيد للمرأة الخليجية بالحس الملحمي والواقعية في سرد الواقع الإنساني، حيث تكون الشخصيات معبرة عن المجتمع  السعودي والخليجي .

فعلى الرغم من كونها أول رواية للكاتبة أثير النشمي، لكنها أصبحت من روائع الأدب النسوي السعودي، عبرت رواية أحببتك أكثر مما ينبغي عن حالة الحب الذي يتضمنه التناقض، حيث تسارع المرأة محاولة الحفاظ على حبها، على الرغم من معرفتها من أن الطرف الثاني يتلاعب بمشاعرها، ولكنها تحاول جاهدة إصلاح هذه العلاقة المدمرة بالفعل.


ملخص رواية أحببتك أكثر مما ينبغي 


 يبدأ الفصل الأول بالمشاعر المضطربة التي تواجه تلك جمانة الفتاة المجروحة، من أفعال هذا الشخص القاسي، فهي حاولت كثيرًا إصلاح تلك العلاقة، ولكنه حتى لا يؤمن بفكرة الثواب والعقاب، فهو يفعل ما يريد دون أي ندم على ما يفعله.

فكان يوضح لها كم هي امرأة حاقدة، على الرغم  من أنها لم تقصر يومًا معه، فكانت تنام وهي علي يقين من أنها بذلت قصارى جهدها له. وتوضح الكاتبة مدى تجاهل عزيز لها.

على الرغم من كونها على علم بأنها ستنهي دراستها خلال عام وستعود لوطنها.

ولكنه كان يريد الاستقرار بكندا، ولا ينوي العودة معها إلى الوطن، ولكن على الرغم من أنها تعلم أنه من السهل أن يتركها خلفه ويمضي في حياة،  فكان عزيز بالنسبة لجمانة هو أكثر رجل أحبته وأكثر شيء كرهته كان حبها له.


اللقاء الأول ملخص رواية أحببتك أكثر مما ينبغي


فتبدأ الكاتبة بالسرد عن كيفية اللقاء الأول في الثالث والعشرين من سبتمبر، في العيد الوطني، فجذب عزير الشماخ التي كانت ترتديه جمانة علي رقبتها، فكان واضحًا من اللقاء الأول أن عزيز يحاول  الخروج من  الثوب العربي، فكان شخصًا مستفزًا بالنسبة لها.

بالإضافة إلي ظهور الطرف الثالث في العلاقة وهي هيفاء صديقتها وزميلتها في السكن، والتي كانت تحاول نصح جمانة من تلك العلاقة، فكانت تحذرها من أنه لا يستحقها، فكانت هيفاء ترى فيه ما لم تراه جمانة، فكان حبها له أعمي.

وكان ظاهرًا خيانته لها فكان يناديها بأسماء غير اسمها كان ينكر هذا بكل تبجح، فكان يقتلها الألم النفسي، فكان دائمًا ما يشككها في صحتها النفسية، وينعتها بـ المجنونة، فكان شخصًا منافقًا بكل المقاييس.

فكان كاتبًا على الرغم من كونه كاتبًا وشاعرًا، فكان يحذرها من كون بيئة الشعراء كلها محتالين، ولسخرية القدر كان يكتب العديد من المقالات عن ضرورة تحصين المغتربين حتى يحافظون عن مبادئ الإسلام، على من كونه اندمج بطريقة سيئة في المجتمع الغربي وأخذ منهم كل المحظورات.

  فكان عزيز دائمًا ما يختفي دون أي رد، تاركًا وراءه جمانة يبعث بها القلق، وينتشلها الرعب إلى بحور من الضياع في غيابه، ثم يعود بكل تبجح يخبرها أنه مهموم تقتله الهموم فتحضنه  كأمه وتحاول تخفف عنه آلامه وهمومه تاركة وراءها كم المآسي التي تشعر بها فكانت الجنة في وجوده، والجحيم في بعدها عنه.

 ثم اكتشفت الألعاب التي يقوم بها ،فهو شخص لعوب غير صالح كما يدعى، وعلى الرغم من جموحه ومعرفة جمانة بذلك ولكنها أرادت أن تغوص في بحار حبه، وكان دائمًا ما يلقبها بـ ماري أنطوانيت، لأنه كان يرى أنها سذاجة مثلها.

ملخص رواية أحببتك أكثر مما ينبغي للكاتبة السعودية أثيرالنشمي

جعلني أضحوكة ملخص رواية أحببتك أكثر مما ينبغي

فكان دائمًا يصفها  بذات الخيال الواسع، فكان دائمًا ما يجعل منها أضحوكة أمام أصدقاءه، ويشكك في ذكائها، فتري جمانة أنها كانت بالفعل غبية لكونها وقعت بالحب مع شخص مغرور أناني مثله.

وكان كثيرًا ما يتشاجر عزيز مع جمانة علي الكثير من الأشياء التافهة، فكان دائمًا يطلب منها أن تكون صبورة وتتفهم وتدعمه دون مقابل، فكان حتى مشاعره معها كانت جافة يأخذ كل شيء دون مقابل حتى حبه لها كان حب لما تقوم به من أجله فكان يرى ذاته بسببها.

حتى عندما تشاجر معها بسبب علاقتها بماجد، كانت عودتها له مشروطة أنها تكون تحت رحمة حبه لها فقط، فلا تتعامل مع شخص أخر غيره، فكان يعتبر جمانة شيء يملكه ليس له حق الاختيار في القيام بأي شيء في حياته غير حبها له.

حتى أنه قام بالتواصل مع بعائلتها كأنه شخص من السفارة يدعي أنها على علاقة غير شرعية برجل إماراتي وهو ماجد، وأعترف بالقيام بكل هذا ولم يبرر حتى أنه بدافع الغيرة، ولكنه قال بكل جمود أنه حتى يخيفها.


صدمة جمانة ملخص رواية أحببتك أكثر مما ينبغي


ثم تتفاجأ جمانة في تجمع  للأصدقاء أن عبدالعزيز قد تزوج فتاة لبنانية كندية،  فهي كانت صديقته السابقة تدعي ياسمين، فبكت جمانة من لك الصدمة، على الرغم منها تعرف أنها من السهل أن يتزوج أخرى.

ولكن الصدمة جعلتها تفقد النطق أمام زياد، على الرغم من خلافهم لم يدوم أكثر من أسبوعين لتكتشف أنه قد كان يحاول تدمير  علاقتهم حتى يتزوج، وعلى الرغم من ذلك تذكر جمانة كيف كان عزيز يسيطر عليها ويحتويها أثناء غضبها، ويحتوي ألمها، على الرغم من كونه يدمن أن يثير أعصابها فكان هو الداء والدواء في آن واحد.

 فبعدما تركها عزيز كانت كالطفلة التي تركتها أمها في أول يوم دراسي لتواجهه عالمًا جديدًا وحدها، فكانت عمياء البصر والبصيرة، فكانت جمانة تحاول أن تكون أمها له امرأة تضحي من أجل الحب، ولكنها ضحت بنفسها.

 فتصف جمانة أن عزيز كان رجلًا لا يطيق الانتظار يريد كل شيء بسرعة، حتى حبه لها كانت لحظة سريعة، تناست مع زحام حياته، على الرغم أنها لا قدرة لها أن تحيا مع شخص مثله، ولكن كانت تحاول إصلاح ما أفسده عزيز بتلك العلاقة حتى وصل أن يجتاز حدود مغفرة جمانة فلم تستطع أن تبق في علاقة تقوم على الخذلان فقط.

ملخص رواية أحببتك أكثر مما ينبغي للكاتبة السعودية أثيرالنشمي

خاتمة رواية حببتك أكثر مما ينبغي


كانت نهاية تلك القصة أن جمانة أتمت عامها الرابعة والعشرون دون عزيز، محاولة انتشال ما تبقى منها لإكمال حياتها، فكان ردها على هذا الحب ( أحببتك أكثر مما ينبغي، وأحببتني أقل مما أستحق). 


نهاية الملخص


وبهذ نكون قد انتهينا من ملخص رواية أحببتك أكثر مما ينبغي

وإلي اللقاء مع كتاب آخر

لا تنسي قراءة ملخص كتاب البخلاء للجاحظ

لتحميل رواية أحببتك أكثر مما ينبغي أضغط هنا